انطلقت صباح اليوم الأحد؛ أعمال المؤتمر العلمي الأول (هيئة علماء المسلمين والشيخ حارث الضاري في ذاكرة الأمّة)، الذي أقامه قسم الثقافة والإعلام بالتعاون مع مركز الأمّة للدراسات، ومركز الرافدين للدراسات الاستراتيجية (راسام)؛ في العاصمة الأردنية عمّان.
وافتتحت الجلسة الأولى من المؤتمر ـ الذي يستمر يومين ـ بتلاوة آيات من القرآن الكريم، قبل أن تعرض اللجنة القائمة على إدارته فيلمًا وثائقيًا عن سيرة الشيخ الدكتور حارث الضاري ـ رحمه الله ـ تناول جوانب مختلفة من مواقفه المبدئية ودوره في القضية العراقية.
وقدّمت في الجلسة عدد من البحوث والدراسات المتخصصة، جاء في طليعتها بحث الدكتور (مثنى عبد الله) الموسوم (منهج هيئة علماء المسلمين في العراق في تحصين وإعادة تشكيل الهوية الوطنية)، تلاه بحث الدكتور يحيى الطائي والذي جاء تحت عنوان (الشيخ حارث الضاري والقضية العراقية).
وشارك في الجلسة الأولى من اليوم الأول للمؤتمر؛ الدكتور (فلاح إبراهيم الفهداوي) الذي قدّم دراسة بعنوان (هيئة علماء المسلمين وجهودها الإقليمية والدولية في خدمة القضية العراقية)، تلاه بحث القسم السياسي في الهيئة؛ (هيئة علماء المسلمين والقضية الفلسطينية) الذي ألقاه الدكتور (ثامر العلواني)، قبل أن تختتم الجلسة بكلمة الأستاذ (مصطفى كامل) رئيس تحرير موقع وجهات نظر؛ والتي جاءت بعنوان (الضاري والقضية العراقية .. مواقف لم تنشر).
وحظيت البحوث المقدمة في هذه الجلسة بمداخلات وتعقيبات قدّمها عدد من الحاضرين، بينها تعليق الدكتور مثنى الضاري الأمين العام لهيئة علماء المسلمين؛ الذي تحدث بشأن الثوابت الوطنية والهوية العراقية ودور الهيئة في ترسيخ هذه المعاني.
 وحضر افتتاح المؤتمر ووقائع جلسته ضيوف من العراق ومختلف الدول العربية والإسلامية، بينهم رئيس الوزراء البوسني الأسبق (حارث سيلاجيتس)، ورئيس اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي الدكتور (علي كرت)، إلى جانب عدد من الأكاديميين والإعلاميين والكفاءات والمثقفين.