د. عدنان  القطان –  باحث في مركز الرافدين للدراسات الاستراتيجية

 

عمد الشعب العراقي المناهض للاحتلال البريطاني الى تنظيم نفسه لمقاومة الاحتلال، من خلال مجالين أساسيين. وسوف نتحدث في هذه الحلقة عن أحدهما وهو:

اتباع المقاومة السلمية 

أظهر الشعب العراقي مقاومته السلمية للاحتلال من خلال تأسيس جمعيات وطنية، نجحت في تحشيد الجماهير ورأي عام محلي ضد الإنكليز. ومن هذه الجمعيات جمعية العلم السرية التي اضطلعت بدور فعال على صعيد المقاومة السلمية.  ففي 20 كانون الثاني 1919 نظم أعضاء هذه الجمعية في الموصل مضبطة ضد المضابط التي نظمها الانكليز. وقد وقع هذه المضبطة عدد من العلماء والتجار ورؤساء الحرف وغيرهم، وبعثوها الى اخوانهم العراقيين في الشام لإيصالها الى مؤتمر الصلح في باريس.  وقد طالبوا فيها بتشكيل لجنة تشترك فيها حكومات فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا والحكومة العربية بدمشق، لإفساح المجال للعراقيين للتعبير عن آرائهم بحرية.

فضلا عن ذلك فقد قامت الجمعية المذكورة بتوسيع قواعها التنظيمية، وذلك بإنشاء واجهات ثقافية وعلمية كالنوادي والمكتبات، مثل مكتبة الخضراء ومدرسة النجاح والمدرسة الاسلامية، وكان لهذه المؤسسات دور مهم في اثارة الشعور المناهض للإنكليز.

كما ظهرت “جمعية العهد العراقي” التي تأسست سنة 1919 وكان لها فرع في الموصل وآخر في بغداد، والتي توحدت مع جمعية العلم السرية في 24 مايس 1919م .

وتضمن برنامجها العمل لتحقيق الأهداف التالية :

أولا : استقلال العراق استقلالا تاما ضمن الوحدة العربية وداخل حدوده الطبيعية.

ثانيا : طلب المساعدة الفنية والاقتصادية من الدول، على أن تكون هذه المساعدة بالثمن ولا

تمس استقلال العراق التام.

ثالثا : الارتقاء بالشعب العراقي ليباري أرقى الامم الغربية.

رابعا : السعي لخير الامة العربية تامة.

 

وأعلنت جمعية العهد عن رغبتها بإقامة دولة ملكية دستورية، يتقلد فيها العرش أحد أبناء الشريف حسين، كما أعلنت سعيها لتحقيق اتحاد الأقطار العربية تحت عرش الشريف حسين (ملك الحجاز)، واتباع الوسائل السلمية والمفاوضات لتحقيق هذه الأهداف.

أما الجمعية الثالثة فهي (جمعية حرس الاستقلال) التي تأسست في بغداد نهاية شهر شباط 1919م وتضمن برنامجها امورا متعددة منها :

أولا : استقلال العراق استقلالا تاما.

ثانيا : تشكيل مملكة عراقية يسند فيها العرش الى أحد أبناء الشريف حسين، على أن يكون الحكم ملكيا دستوريا ديمقراطيا.

ثالثا : العمل على ضم المملكة العراقية الى لواء الوحدة العربية.

رابعا : توحيد كلمة العراقيين وبذل أقصى الجهود للقضاء على كل بواعث الافتراق في الدين والمذهب.

قامت جمعية حرس الاستقلال بنشاط واسع بين مختلف اوساط المواطنين مما جعلها تتمتع بمركز قوي. ولم يمض وقت طويل على تأسيسها حتى انظمت اليها منظمة سرية تدعى (جمعية الشبيبة العربية)، كما نجحت في تأسيس خلايا عديدة لها في بغداد والشامية والنجف والحلة وبعقوبة وغيرها من مدن العراق.

لقيت الحركة الوطنية من سلطات الاحتلال الشدة والعنف للحيلولة دون نجاح الانتفاضة الشعبية التي شملت مناطق العراق المختلفة خلال الفترة 1918-1919 . فقد انتفضت السليمانية وتلعفر وأربيل والمنتفك وسرعان ما تحولت هذه الانتفاضات الى ثورة شاملة ضد المحتلين الأجانب.

وبدلا من أن تستجيب بريطانيا للمطالب الشعبية بتقرير المصير، سارعت هي وحلفاؤها الى الاجتماع في سان ريمو في ايطاليا في (25 نيسان 1920) ووزعوا الانتدابات على الممتلكات الاسيوية التي انسلخت عن الامبراطورية العثمانية.

 

فما هو الانتداب ولائحته؟ هذا ما سنتحدث عنه في الحلقة القادمة ان شاء الله.

 

مقال خاص براسام