لقد استثمرت إيران بكثافة في إنشاء هياكل شبه عسكرية على غرار الباسيج وباتت تحت سيطرتها على الرغم من أنها تنضوي تحت مسمى قوات الأمن السورية – مثل قوات الدفاع الوطني.