حاولت الحكومة العراقية الجديدة تجنب الوقوع في صراع بين واشنطن وطهران جارتها الأقوى، وينظر إلى عبد المهدي ، رئيس الوزراء الجديد ، على أنه يسعى للتوصل إلى حل وسط، وهو مدعوم بسياسيين شيعة بقيادة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر ، وهو محل انتقاد لكل من الولايات المتحدة وإيران.