لقد تركت الولايات المتحدة الأمريكية العراق دون أن يستكمل بناء قواته العسكرية والأمنية حيث بلغ تعداد القوات الحكومية بحلول مارس/أذارعام2011م (670) ألف مقاتل، ولكنها لم تكن قادرة على حماية مؤسسات الدولة من الفوضى الأمنية بسبب خلل كبير في بنيتها التنظيمية وعقدتها العسكرية.