حملة غلق مكاتب الميليشيات هي رسائل إيرانية واضحة لكل من يعارض النفوذ الإيراني في العراق، وأن ما يجري من تصفيات داخلية هي بأوامر إيرانية خصوصًا مع تنامي الرفض الشعبي للوجود الإيراني.