ستبقى الدولة في صراع مع الميليشيات التي تحاول السيطرة على مقدرات البلد، وسط صمت حكومي واضح لأن من شكل هذه الحكومة هي قيادة هذه الميليشيات، وهي تحاول أن تغطي عليها في هذه الفترة، فهو صراع مؤجل لوقت آخر.