تتولى قيادة عمليات سامراء وميليشيا سرايا السلام الملف الامني لمدينة سامراء بعد تفجير المرقدين عام 2006م بحجة حماية المراقد المقدسة ولكنه في الحقيقة هو مخطط كبير لبسط السيطرة على هذه المنطقة وتغيير ديمغرافيتها.