انخرط الآلاف من الشباب العاطل عن العمل في الميليشيات، بعد أن جرى تغريرهم بالمال والعاطفة الدينية، ولكنّ الغريب هو عدم وجود مكاتب للتطوع في إيران في حين فُتحت في بغداد ومدن الجنوب العشرات من مكاتب التطوع التابعة لميليشيات الحشد الشعبي.