ترغب روسيا في التأثير في أسواق النفط أيضا، وتدرك موسكو أنها لا تستطيع أبداً التحكم بشكل كامل في أسواق النفط، لكن كلما زاد إنتاج وخطوط الأنابيب التي يمكنها السيطرة أو التأثير عليها، كلما زاد نفوذها عند التفاوض على إنتاج النفط وسياساته مع الدول الأخرى.