المراقب للشأن العراقي تتضح له بدقة ازدواجية القرار السياسي و العسكري في العراق، وهذه الازدواجية تتمثل بالحكومة من جهة، وبين الميليشيات المسلحة التابعة لطهران من جهة أخرى، وهي مدعومة بكتل وأحزاب سياسية.