يبدو أن الميليشيات وأجنحتها السياسية بدأت التحرك ضد حكومة الكاظمي، وقد يتجهون لنسج تحالفات سياسية مضادة له في البرلمان لعرقلة القرارات التي يحاول إصدارها وتمريرها من خلال مجلس النواب.